Sunday, January 3, 2010

السر قانون الجذب::تجربتى الشخصية

بسم الله الرحمن الرحيم


أفتتح تجربتى هذه بالبسمله، وادعوا الله ان يوفقنى فى هذا المقال لما فيه الخير للجميع
لقد قررت ان اكتب تجربتى الشخصية مع كتاب "السر" " المشهور الذى يتكلم عن قانون الجذب.
أول ما ابتديت اعرف عن الكتاب ده كان عن طريق برنامج "اوبرا وينفرى" الشهير والذى تحدثت فيه مع مؤلفين هذا الكتاب حول ما هو السر، وكيف اكتشفوه وكيف يمكن تطبيقة عمليا.
اولا انبهرت بما يقولوه مؤلفوا الكتاب عن ان كتاب السر يعتمد على شئ واحد اسمه "قانون الجذب"
وهو ان الشبيه يجذب شبيهه وان الانسان هو اعماله وتصرفاته واحداث حياته كلها نتاج افكاره اليومية.
فمثلا انت تقول انى ساقوم صباحا سعيد مبتهج وامارس عملى بنشاط وانى ساقابل اليوم شخصية جديده او قديمه واتعرف عليه أو سيحدث لى حدث غدا شئ سعيد وهكذا.... كل افكارك هذة ستجدها تتحقق غالبا
فما عليك ان تقوم بجذب الافكار السعيده والمبهجة لحياتك لتحظى بحياه سعيده. وستجدها تاتى اليك كما حددت لنفسك وبسرعه ابتديت ادور على الكتاب دة على النت لحد ما لقيته... تقريبا ما اخدش معايا 3 ايام قراءه ،انبهرت باللى بيقولوه فى الكتاب ازاى ان كل شئ بايدك ان بتصنعه او بتخلقة بمجرد انك تفكر فى الحاجة اللى انت عايزها
حبيت اطبق اللى فى الكتاب، واقول ما اجرب كدة اشوف الكلام ده... وفعلا ابتديت انى اكلم نفسى كل يوم واقول انا النهاردة حيحصل لى كذا وحقابل فلان وحيقول لى كذا، وهكذا... ابتديت ابص الاقى الكلام دة فعلا حصل وابتديت اقول هوة ده صدفه ولا فعلا الكلام دة صح ، شوية شوية ويوم بيوم لاقيت نفسى صدقت الكلام ده فعلا وانى لما اقول على حاجة انها حتحصل يبقى حتحصل مافيش كلام. طبعا انا قعدت حوالى شهر على الكلام ده اطبقه على نفسى وعلى حياتى فانت تصنع حياتك بافكارك ، بس خلال الشهر دة لاقيت نفسى بعدت عن ربنا خالص.. بمعنى انى مابفكرش فى ربنا مابصليش وخد من ده كتير غير انى باشوف كوابيس واحلام غريبه .... قلت انا اية اللى حصل لى وايه اللى خلانى اعمل كده ،بالصدفه كنت بكلم شيخ كبير على الكتاب ده وهوة بيحكى عن ايه.... فلاقيته بيقول لى ان الكلام ده ربنا قاله فى القران هما الناس دول ماقالوش حاجة جديده. شدنى جدا كلام الشيخ وقلت اذا كان الكلام دة ربنا قاله فى القران طب لية ما ادورش عليه فى القران والسنه؟ وخصوصا بعد ما قرات الكتاب دة انا بعدت عن ربنا وحالى اتلخبط مش زى الاول؟

اولا الكتاب بيقول الاتى: - ان انت تطلب من الكون اللى انت عايزه وعلى الكون ان هوة يرد عليك وانتظر الاجابه منه ، دة يبنفى طبعا وجود الله لأن المعطى والرزاق هو الله.. استبدلوا كلمه الله بالكون... وده فى حد ذاته الحاد وكفر بالله

هل رأيت ان هذا القانون هو السر العظيم وراء هذه الحياه؟ هل هو السر ايضا ام انه الله الذى اوجد كل شئ فى هذة الحياه؟

اذا كان هذا السر هو الذى يؤمن لك السعادة والصحة والثروة التى تريدها فاين الله فى كل هذا؟ اليس هو الرزاق والذى يؤمن لك كل ذلك؟

- إن هذا السر يمنحك كل ما تبتغي .. فهو يؤمن لك السعادة و الصحة و الثروة ، تستطيع بواسطته ان تمتلك ما تريد مهما كان غالياً و أن تفعل ما تريد أياً كانت صعوبته.و قيل أنه السر العظيم وراء هذه الحياة قانون الجذب كما يقول الكتاب يعطيك اللذي تفكر فيه أياً كان هذا الشئ. فاين اذا الله الذى يمنحك ما تريد وما تخطط له؟ لاداعى اذن ان ندعوا الله لأن قانون الجذب هو الذى سيعطينى كل شئ. فانا الذى اتحكم بمصيرى وبقدرى، هوة فعلا بينى وبينكم القانون ده شغال فعلا زى ما بيقولوا بس المهم انك ماتكفرش بالله وماتبعدش عن ربنا

1 comment:

rifka said...

اخي احمد

لا اوافقك تماما في الراي فالمسلم اينما وجد الحكمة فهو اولى بها لذا انا قرات الكتاب بمنضور اسلامي و رميت كل ما ينافي العقيدة و استبدلت كلمة الخلق (لان الله وحده هو الخالق) بكلمة الدعاء اي انني اطلب اي شيء اريده بالدعاء من الله تعالى وليس من كتالوج الكون كما يقولون واتخيل الشيئ الذي اريده واعيشه بخيالي لانه معروف ان طاقة التخيل تؤثر على قانون الانجذاب كما يقول اوشو و قانون الانجذاب هو من قوانين العقل الباطن كما يقولو علماء الميتافيزيقا وكذلك الدكتور ابرهيم الفقي واليك الاتي
-كما تكونو يولى عليكم
-تفاؤلو خيرا تجدوه
-انا عند حسن ضن عبدي بي
-طائركم معكم اينما تطيرتم
-لا يغير الله ما بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم(تغير الافكار من سلبية الى ايجابية)
....الخ

Custom Search